رحابة الإنسانية والإيمان

عبدالوهاب المسيري

دار الشروق

حصة في وسائل الاعلام الاجتماعية

أختار عبد الوهاب المسيري مجموعة من المفكرين الغربيين و المسلمين من أوروبا و العالم العربى و آسيا الإسلامية المنشغلين بالهم العام - الوطنى و القومى و الدينى - لشعوبهم و ليسوا من هؤلاء المفكرين الذين يعيشون فى أبراج عاجية بعيدا عن هموم الواقع و مشكلاته

و تكشف هذه الدراسة أن هؤلاء المفكرين أكثر إنفتاحا و قبولا لأفار المستخلصة من تجارب حضارية أخرى، و أكثر تخففا من الإلتصاق الحرفى بالنص الدينى دون النظر إلى الروح و الجوهر على الرغم من الحرص على عدم الخروج عن ثوابت الدين

كما تجيب الدراسة عن سؤال ظل يطارد الدكتور المسيري عن المشترك الفكر بين هؤلاء المفكرين على الرغم من تباين مرجعياتهم الثقافية و الحضارية تبيانها. و كانت الإجابة تكمن فى النزعة الإنسانية التى تؤكد أن للذات الإنسانية وجودا و فعالية و استقلالا فى إطار الرؤية الكلية للوجود و ما وراء الوجود


و تأتى إختيارات الدكتور المسيري محكومة بمنطق واضح و متماسك لعقل منشغل و قادر على الإفادة من كل إبداع بشرى يدعم قيمة الإنسان و فى الوقت ذاته نقده لكل فكر معاد لإنسانية الإنسان.

سعر الكتاب32رس

40رس

-20%

اضف إلى رغباتي

معلومات الكتاب

  • عدد الصفحات  351
  • سنة النشر  2012
  • عدد أجزاء الكتاب  1
  • غلاف الكتاب  غلاف
  • الطبعة  الأولى
  • الحالة    متوفر

 

لا يمكن أن يقرأ أحد للمسيري بلا كامل تفكيره وتركيزه، ولا يمكن إن فعل ألّا يخرج بفهم جديد للعالم، وأهم ما يميز فكر المسيري هو تميزه لثنائية الروح والمادة، فهمها الجوهري لمسألة النزعة الإنسانية وتأثير التخلي عنها.. وهنا لُب القضية الإنسانية وأزعم أن هنا طرف من خيط فهم الوجود من أمسك وتشبث به دل الطريق.

اكتب تعليقك!

كتابة تعليق

رحابة الإنسانية والإيمان

رحابة الإنسانية والإيمان

كتابة تعليق