هوليود

تشارلز بوكوفسكي

دار مسكيلياني

حصة في وسائل الاعلام الاجتماعية

"ها نحن الآن نهبط في ملكوت الموت، روحي تتقيأ نفسها".
إن هذه العبارة تختزل موقف كاتب القاع الأمريكي تشارلز بوكوفسكي من طبقة عالم المال والشهرة المتمثلة في نموذجها الأقصى "هوليود". في هذه الأرض السردية يحط بنا بوكوفسكي ليحدثنا عن قصة قتال السينما والأدب، المال والشهرة. قصة كتابة سيناريو تورط في قبوله، فيقحمنا في عالم صناعة السينما نحسبه عالما فارغاً سخيفاً وأشخاصه باهتين، تنزل عليهم الأموال من السماء ويصنعون أفلاماً يصبحون على إثرها أثرياء ونجوماً.
بهذه الأفكار التي نحملها جميعاً دخل أيضاً بوكوفسكي إلى هوليود ساخطاً على من فيها هازئاً بهم. وتبدأ سخرية الكاتب وهو يجوب شوارع هوليود النظيفة أكثر من اللازم بالأسماء الفخمة أكثر من اللازم ويلتقي بأفراد الطاقم الذي سيتفاوض معه على كتابة سيناريو فيلم "ذبابة الحانة" أو "زبون الحانة القار". هكذا يقفز الكاتب المشرد المعدم دفعة واحدة إلى أعلى طبقات المجتمع الأمريكي، ويجالس تلك الوجوه الناعمة التي كان يراها من بعيد عبر الشاشات أو في الصحف والمجلات الفنية.
"جئنا نأخذ الغسيل".
هذه هي العبارة التي قالها في أول مواجهة له مع تلك الكائنات الرقيقة المخملية التي فتحت له الباب وخرج من "هوليود" ناشراً غسيلها على الملأ.

سعر الكتاب45رس بدون الضريبة

16 العناصر

اضف إلى رغباتي

معلومات الكتاب

  • عدد الصفحات  317
  • سنة النشر  2017
  • عدد أجزاء الكتاب  1
  • غلاف الكتاب  غلاف
  • ترجمة  عبد الكريم بدرخان
  • الطبعة  الأولى
  • الحالة    متوفر

لا تعليقات العملاء في الوقت الراهن.

كتابة تعليق

هوليود

هوليود

كتابة تعليق