بيرة في نادي البلياردو

وجيه غالي

دار الشروق

حصة في وسائل الاعلام الاجتماعية

قال بازدراء: "أنت؟ أنت بقيت في إنجلترا بينما كان الإنجليز يقصفون بورسعيد".. قلت: "كان لعودتك أنت فائدة كبيرة، يحيى كان في إجازة في باريس"، وتابعت: "هو أيضًا لم يرجع، لماذا لا تزدريه كما تفعل معي؟".. كرر: "يحيى؟ أأنت مثل يحيى؟".. تنهدت: "لا أنا مثقف مثلك"، وبعد ذلك كان يمكن أن تبدأ واحدة من تلك المباريات الكلامية التي تعبت منها وسئمتها، مجاريف الطين تلك كانت تساعد فقط على دفن فونت القديم ورام القديم في قبرنا المعلقين، معلقين ما بين عصرين من الحضارة، "أنا لم أقل أبدًا أنني مثقف".. "لا، ولكنك تعتقد أنك كذلك".. غيرت الموضوع: "دعنا نلعب السنوكر يا فونت".

سعر الكتاب40رس بدون الضريبة

1 بند

اضف إلى رغباتي

معلومات الكتاب

  • عدد الصفحات  283
  • سنة النشر  2014
  • عدد أجزاء الكتاب  1
  • غلاف الكتاب  غلاف
  • ترجمة  ريم الريس
  • الطبعة  الثانية
  • الحالة    متوفر

لا تعليقات العملاء في الوقت الراهن.

كتابة تعليق

بيرة في نادي البلياردو

بيرة في نادي البلياردو

كتابة تعليق