الإنسان والبحث عن المعنى

فيكتور فرانكل

دار الأنجلو المصرية

حصة في وسائل الاعلام الاجتماعية

دكتور فرانكل، مؤلف هذا الكتاب، كان في بعض الأحيان يوجه كطبيب نفسي إلى مرضاه، ممن يعانون من عديد من ألوان العذاب القاسية أو الضئيلة، السؤال التالي: "لماذا لم تنتحر"؟ ومن إجاباتهم يستطيع غالبًا أن يجد الخط الذي يهديه إلى علاجه النفسي. ويعرض فرانكل في هذا الكتاب للخبرة التي آلت به إلى اكتشافه للعلاج بالمعنى. لقد وجد نفسه، كسجين مخضرم في معسكرات رهيبة للاعتقال، متجردًا متعريًا في وجوده. فوالداه وأخوه وزوجته قد لقوا حتفهم في معسكرات أو أرسلوهم إلى أفران الإعدام بالغاز، أي أن كل أسرته عدا أخته قد هلكت في هذه المعسكرات. وكل ما يملكه قد ذهب أدراج الرياح، كل قيمة قد تحطمت ليعاني من الجوع والبرد والقسوة، ومن توقع الإبادة في كل ساعة- إنسان هذا شأنه كيف يجد في الحياة ما يجعلها جديرة بالبقاء؟ هذا الطبيب النفسي الذي واجه شخصيًا تلك الظروف الشاذة لهو طبيب نفسي جدير بأن نصغي إليه. فالقارئ يتعلم الكثير مما يحويه هذا الكتاب عن السيرة الذاتية للمؤلف. يعرف القارئ ما الذي يفعله الكائن الحي الإنساني حينما يتحقق فجأة من أنه "لا يملك شيئًا يفقده عدا حياته المتعرية بطريقة تبعث على السخرية". وما يقدمه فرانكل من وصف للتدفق المختلط للانفعال والبلادة، إنما يستوقفنا كي ندرك كنهه. يضيف فرانكل، بناء على رجاء من الناشر، إلى سيرته الذاتية عن خبراته في معسكر الاعتقال جزءًا آخر يعرض فيه للمبادئ الرئيسية للعلاج بالمعنى. وقبل ذلك كانت معظم الكتب والدراسات المنشورة عن "مدرسة فيينا الثالثة في العلاج النفسي" (قبلها مدرستا فرويد وآدلر) تصدر باللغة الألمانية أساسًا. لذلك سوف يرحب القارئ بهذا الجزء المضاف عن المبادئ الرئيسية للعلاج بالمعنى

سعر الكتاب40رس

50رس

-20%

اضف إلى رغباتي

معلومات الكتاب

  • عدد الصفحات  141
  • سنة النشر  2017
  • عدد أجزاء الكتاب  1
  • غلاف الكتاب  غلاف
  • ترجمة  طلعت منصور
  • الطبعة  الأولى
  • الحالة    متوفر

 

‏والفكرة الرئيسة لديه: “لكي تعيش؛ عليك أن تعاني. ولكي تبقى عليك أن تجد معنى للمعاناة. وإذا كان هناك هدف في الحياة، فإنه يوجد، بالتالي، هدف في المعاناة وفي الموت”.

 

على هذه الأرض لا يخلو العالم من المعاناة ولا يخلو الإنسان من الألم واليأس والاكتئاب الحاد. لكنك إذا أردت البقاء مع كل هذا الوجع ردد كما يقول درويش: " على هذه الأرض مايستحق الحياة ".

وأنت تقرأ هذا الكتاب سيفتح عليك أبواب من المعاناة. معاناتك في الحياة بشتى مجاميعها " سواءً على الصعيد الاجتماعي أو الاقتصادي أو العلمي ...الخ، والأهم معاناتك وأنت تعيش في ظل الأزمات السياسية فكلما أدرت رأسك للخلف وجدت الإنسان يسيل خراباً وآخرون تجدهم منزويين مع أنفسهم مطحونين من البؤس والألم فاقدين في أرواحهم عن "معنى البقاء ".

 

اتمنى اتصفحه

 

كتاب يجعلك تبحث عن معنى لحياتك وتجد معنى لحياتك أيضاً

اكتب تعليقك!

كتابة تعليق

الإنسان والبحث عن المعنى

الإنسان والبحث عن المعنى

كتابة تعليق

منتجات ذات صله