وكان البيت أخي السابع

المغيرة الهويدي

دار ممدوح عدوان

حصة في وسائل الاعلام الاجتماعية

ريدُ عدواً واضحاً يصلح للشتم والتشفّي
وجنوداً نهلل لعودتهم
مهزومين أو منتصرين
وشهداء لا ضحايا
ونشيداً
ونصباً تذكاريّاً..

أريد مكاناً في صدر الوطن أعلّق عليه
صورة تذكارية لعائلة لم تنجُ من الموت
وأترك للحرب مهمةَ تعليق أوسمة الشّرف على صدر الطّاغية.

أريدُ حرباً تشبه الحرب
وعدواً هو العدو، بلا قناعٍ من طين هذي الأرض
وقصيدةً أكتبها في مديح المقاتل
لا في هجاء البندقية!


أريدُ أن أكتبَ العشب،
العشب الذي سينبت على حديد المدافع!

سعر الكتاب15رس بدون الضريبة

43 العناصر

اضف إلى رغباتي

معلومات الكتاب

  • عدد الصفحات  137
  • سنة النشر  2019
  • عدد أجزاء الكتاب  1
  • غلاف الكتاب  غلاف
  • الطبعة  الأولى
  • الحالة    متوفر

لا تعليقات العملاء في الوقت الراهن.

كتابة تعليق

وكان البيت أخي السابع

وكان البيت أخي السابع

كتابة تعليق